Celebrating 10 years of Anna Lindh Foundation Follow us on Twitter Like us on Facebook Subscribe to our YouTube channel Join us on Flickr

مالطا تدعم نتائج المنتدي المتوسطي 2016 عشية توليها رئاسة الاتحاد الأوروبي

خميس, 01/12/2016 - 13:39 -- Haitham Samy

عرض نتائج المنتدي المتوسطي 2016 في فاليتا:

دعم مالطا لنتائج المنتدي المتوسطي 2016 عشية توليها لرئاسة الاتحاد الأوروبي:

أكدت نتائج المنتدي المتوسطي والذي أقيم الشهر الماضي (23-25  أكتوبر 2016), علي أهمية دور مؤسسة آنا ليند - علي المدي الطويل – لمواجهة التحديات الإقليمية.

أثبتت نتائج الاستبيان – الذي تم إجراءه في نوفمبر2016 – نجاح المنتدي في تشجيع الشباب وحشد المجتمع المدني لتعزيز الأنشطة بين الثقافات. كما أكدت النتائج علي وجود الرغبة والالتزام اللازم لتكثيف التعاون ما بين شمال وجنوب البحر المتوسط لمواجهة الصراعات والتطرف والبطالة والهجرة وأزمة اللاجئين.

شارك المنتدي في عملية تأطير وتعريف رئاسة مالطة للاتحاد الأوروبي. تدعم هذه الرئاسة أنشطة مؤسسة آنا ليند وشركائها وتشجع إقامة أنشطة بين الثقافات في المجتمعات الأوروبية وجنوب منطقة البحر المتوسط. كما إنها تعمل علي تغيير الخطاب السياسي من "ما وراء التطرف" إلي إيجاد الأسباب الحقيقية التي ينبع منها التطرف. 

دعم دكتور جورج فيلا, وزير الشؤون الخارجية لجمهورية مالطا, نتائج المنتدي المتوسطي لمؤسسة آنا ليند أثناء عرضه لها, خلال حضوره حدث خاص في فاليتا عشية رئاسة مالطا للاتحاد الأوروبي.

صرح معالي وزير الخارجية جورج فيلا " يمثل المنتدي المتوسطي لحظة فاصلة, فهو يضع مؤسسة  آنا ليند ودعمها للحوار بين الثقافات في وسط الجدل السياسي حول كيفية مواجهة التحديات المشتركة كالأمن والهجرة في المنطقة. و قد قال سعادة السفير " لقد شهدنا اليوم دعم مؤسسة آنا ليند لشراكات حقيقية بين الشمال والجنوب. كما إنها أثبتت, علي الساحة الدولية, قدرتها الفريدة من نوعها ومصدقتيها وجديتها والتزامها باستراتيجية طويلة المدي لتعزيز الحوار والأنشطة.
 
وأكد معالي الوزير جورج فيلا أن هدف المنتدي المتوسطي – الذي أخذت عملية تنظيمه من قبل  مؤسسة  آنا ليند وشركائها 18 شهر – هو وضع سياسة تقوية العلاقات الثقافية والتعاون بين مواطني المنطقة في وسط الحوارات السياسية المتعلقة بكيفية بناء العلاقات بين أوروبا والدول المجاورة بجنوب المتوسط, ولذك يعتبر المنتدي حدثا حاسما للرئاسة الأوروبية القادمة. " اليوم, لدينا الأدلة لإثبات أن الشراكة بين مالطا ومؤسسة  آنا ليند ورئاسة الاتحاد الأوروبي القادمة هي فرصة فريدة من نوعها للتأكيد علي استحواذ مؤسسة  آنا ليند للأدوات والقدرات اللازمة لتحقيق الأهداف التي أعلنتها خلال المنتدي المتوسطي.     

وأعاد المدير التنفيذي لمؤسسة انا ليند السفير حاتم عطاالله  تأكيد أهمية هذه التصريحات عندما قام بتقديم نتائج المنتدي مع معالي الوزير جورج فيلا في وزارة الشؤون الخارجية بفاليتا. "يعتبر المنتدي المتوسطي نقطة تحول لمؤسسة  آنا ليند. فاليوم, هناك إجماع دولي يؤكد علي أهمية دور الحوار بين الثقافات في مواجهة التحديات المشتركة مثل الصراعات والبطالة وبعض الخطابات السلبية عن الهجرة وأزمة اللاجئين. هناك أيضا إجماع علي أهمية إيجاد خطة طويلة المدي تدعم الشراكات وتستثمر في الأجيال الجديدة من الشباب وتبدأ في التركيز علي مجالات جديدة مثل المدن متعددة الثقافات والإعلام والمشاريع."   

وأشاد سعادة السفير بوصول أخبار ونتائج المنتدي المتوسطي لقواعد جماهيرية عريضة بفضل الدعم من قبل المؤسسات وممثليها مثل الأمين العام للأمم المتحدة والمسؤولة عن الشؤون الخارجية والأمن في الاتحاد الاوروبي والتأثير الناجح لاستراتيجية التواصل والتي تمت من خلال تغطية مباشرة للحدث في فاليتا خلال الثلاثة أيام.