تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

أنت هنا

عشية المنتدي المتوسطي: كبار مسؤولي الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي يدعمون المنتدي الذي يسعي لتحويل السياسات الجديدة للشباب إلي أفعال

أكد كبار مسؤولي الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي عشية المنتدي المتوسطي لمؤسسة انا ليند التزامهم بأجندة أعمال المنتدي والتركيز علي المبادرات التي يقودها الشباب لمواجهة التحديات التي تشهدها المنطقة.

يقام المنتدي المتوسطي – أكبر تجمع للشباب والمجتمع المدني للحوار بين الثقافات في المنطقة – بفاليتا من 23 إلي 25 أكتوبر2016
في الفترة التي تسبق رئاسة مالطة – للمرة الأولي-  للمجلس الأوروبي العام المقبل والتي تركز علي علاقة الاتحاد الأوروبي بدول الجوار. 

وقد صرحت فدريكا موجريني المسؤولة عن الشؤون الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي قبل بدء فعاليات المنتدي الذي يضم مشاركين من 42 دولة "تقع مسؤولية خلق طرق جديدة لشباب منطقتنا لقيادتنا نحو التغييرعلي عاتقنا. يجب علينا البدء اليوم قبل غدا. وكانت هذه الفكرة الأساسية وراء برنامج صوت الشباب العربي الذي أطلقته مؤسسة انا ليند منذ خمس سنوات. ونحن نعلم أن في يومنا هذا يشعر شبابنا في أوروبا بمشاعر الخوف والتطلع التي يشعرها أقرانهم العرب. ولذلك يعتبر – بالنسبة لي – تطور برنامج صوت الشباب العربي إلي برنامج صوت الشباب المتوسطي أمر متوقع."

صرحت إيرينا بوكوفا المديرة العامة لليونسكو قبل بدء المنتدي "يجب علينا تجهيز الشباب بالأدوات اللازمة لحمل شعلة السلام وحقوق الإنسان. فإن تسهيل التبادل بين شباب منطقة المتوسط هو المفتاح لبناء سياسات فعالة ومستدامة وتوليد خطابات إيجابية وبناءة وإنشاء بيئة سياسية واقتصادية واجتماعية تمكينية".