برنامج تحدي عدم المساواة – دعوة لتقديم المقترحات!

الصورة
new ARCALL

اقرأ الدعوة في صيغة PDF هنا

نداء إلى جميع صناع التغيير!

دعوة لتقديم المقترحات - الموعد النهائي: 13 آذار 2024 (23:59 بتوقيت وسط أوروبا)

قدموا الآن!

انضموا إلى جلسة المعلومات: 29 فبراير (15:30 بتوقيت وسط أوروبا)

إن كنتم مؤسسة مجتمع محلي  من البلدان التالية: موريتانيا أو المغرب أو الجزائر أو تونس أو مصر أو الأردن أو لبنان أو فلسطين ولديكم الشغف والدافع لتقديم حلول ريادية لمشكلة عدم المساواة في المجتمعات المحلية؛ وإن كنتم  تدمجون وتشاركون  أعضاء المجتمع المحلي وذلك لتلبية احتياجاتهم، وتعتمدون على مداخلاتهم وآرائهم   في عملية التخطيط، وتدافعون عن قضية الادماج الاجتماعي؛ إذاً هذه الدعوة موجّهة خصّيصاً إليكم.

يسرّنا أن نقدّم برنامج التصدّي لعدم المساواة، المموّل من الوكالة الإسبانية للتعاون الإنمائي الدولي. في صميمه، يستهدف البرنامج هدفاً عاماً محدداً: العمل من أجل الادماج الاجتماعي في ثماني دول من الساحل الجنوبي للبحر الأبيض المتوسط. يتمحور نهجنا الأساسي حول تمكين مؤسسات المجتمع المحلي العاملة على الأرض، وتعزيز التعاون فيما بينها، وتيسير قدرتها على إحداث تغيير  ذو معنى.

تشكل هذه الدعوة فرصة  مهمة،   تهدف إلى تحفيز وتمكين المؤسسات المجتمعية الفاعلة والنشطة، على غرار  مؤسستكم ، وهي تهدف في نهاية المطاف إلى تعزيز قدرات هذه المؤسسات على تقديم مساهمات ملحوظة في مجتمعاتها.

يركز هذا البرنامج الممول من الوكالة الإسبانية للتعاون الإنمائي الدولي (AECID)، على تعزيز المجتمعات المحلية لتصبح أكثر شمولاً وتكون عنصراً من عناصر التنمية. نحن نولي تركيزنا ونصب اهتمامنا  على تعزيز التماسك الاجتماعي، والتصدّي لعدم المساواة، والأهم من ذلك، تعزيز إنشاء شبكة متماسكة من الجهات الفاعلة في مجال التنمية المحلية؛ شبكة يتكاتف أعضاؤها في السعي إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

هذه الدعوة لتقديم الطلبات  هي وسيلة قوية لإحداث تغيير ذو معنى وللتقدم في تحقيق التطلعات المشتركة.

ستسفيد مؤسسات المجتمع المحلي المشاركة في البرنامج مما يلي:
برنامج شامل للمساعدة الفنية، يتألف من ورش عمل تدريبية عبر الإنترنت ووجهاً لوجه مصمّمة ومخصّصة لتلبية الاحتياجات المحدّدة والخصائص الفريدة لكل مؤسسة مشاركة في البرنامج. ومن خلال هذا النهج المصمّم خصّيصاً للمشاركين، سيتم العمل على تعزيز إمكانات المؤسسات ، ودعم النمو، وتحقيق أهدافها بدقّة، وفي الوقت نفسه الاستفادة من تجربة تعلّمية غنية وتعاونية تتكيّف بسلاسة مع المتطلبات الفردية.
شبكة من مؤسسات المجتمع المحلي  من ثمانية بلدان مختلفة، تجمع بينها روابط قوية وتتشارك التفاني العميق في التصدّي لعدم المساواة ولتعزيز المثل العليا للاندماج الاجتماعي والتماسك.
الوصول إلى  دعم مالي يصل إلى 10 آلاف يورو مخصص للمشروع المجتمعي، من دون إلزام بالمشاركة في التمويل ولا بتقديم مساهمات عينيّة..
سيحظى المشروع المجتمعي الذي يحقق أكبر قدر من التأثيرً ويُحدث التغيير الأكثر دلالة بفرصة عرضه بشكل بارز على منصات مختلفة مرتبطة بمؤسسة آنا ليند، للحصول على اعتراف وتقدير دولييّن.

مهمتكم: تمكين مجتمعاتكم وأن تكونوا عناصر تغيير!

من يمكنه تقديم المقترح؟
يجب أن تكون المؤسسات المتقدّمة في إطار هذه الدعوة:
1.مسجلة قانونياً وعاملة في أي من البلدان التالية: موريتانيا والمغرب والجزائر وتونس ومصر والأردن ولبنان وفلسطين
2.ناشطة خلال السنوات الثلاث الأخيرة.
3.لديها سجل حافل بالمشاركة المجتمعية والمناصرة والتماسك الاجتماعي والحوار.
4.قادرة على تطوير مقترح مشروع قابل للتنفيذ على مستوى المجتمع المحلي.

هذا ليس مجرد التزام؛ إنه رحلة نمو وتغيير!

انضموا إلى التغيير وتعهّدوا بما يلي:

  • الانخراط في ورشات التدريب ومشاركة المعلومات ، وإظهار حماسكم للتعلّم. شاركوا في جلسات زيادة المعرفة المصممة  بهدف  تعزيز مهاراتكم ومعارفكم.
  • التخطيط لمشاريع مجتمعية ملهمة وتنفيذها  ، وتأدية دور فاعل في إحياء أفكاركم المبتكرة على أرض الواقع من خلال المشاركة وتحمّل المسؤولية. كونوا قادة لإحداث تغيير حقيقي وإيجابي في مجتمعاتكم.
  • قيادة الثورة المعرفية ولعب دور حاسم في تشكيل مستقبل الادماج الاجتماعي من خلال مساهماتكم التي لا تقدر بثمن. كونوا عناصر أساسية في نظام تبادل معرفة حيوي يحفّز عملية التعلّم، مما يدفع بهذا البرنامج إلى الأمام.

تركيز البرنامج

في إطار هذا البرنامج، يتم فهم عدم المساواة على النحو التالي:

  • الإدماج الاجتماعي: ممارسات التمييز والتحيّز المتواصلة بأشكال مختلفة والمؤثّرة في الفئات الأكثر هشاشة مثل المهاجرين والأشخاص ذوي الإعاقة وغيرهم. يمكن أن تتجلّى هذه الممارسات التمييزية في عمليات التوظيف والتعليم والسكن والوصول إلى  الرعاية الصحية، فتخلق حواجز أمام المشاركة المتساوية في المجتمع. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تعزّز الصور النمطية والأحكام المسبقة السلوكيات الإقصائية، مما يعيق الجهود المبذولة لتعزيز بيئة أكثر شمولاً.
  • اللامساواة المبنية على النوع الاجتماعي: التمييز واللامساواة القائمان على النوع الاجتماعي في مجالات مثل العمل والتمثيل السياسي والوصول إلى الموارد والعنف القائم على النوع الاجتماعي، والمحدودية في سلطة اتخاذ القرار وفي المعايير الثقافية التي تعيق مشاواة النوع الاجتماعي والحقوق القانونية للمرأة.
  • اللامساواة في التعليم: التفاوت في الوصول إلى التعليم النوعي وخاصة ما بين المناطق الريفية والحضرية، والوصول إلى التعليم للأطفال اللاجئين، وتعليم الفتيات، والأمية الرقمية، والوصول إلى المعلومات وفرص التعلّم.
  • الوصول إلى  الخدمات: التوزيع غير المتكافئ للموارد، وتفاوت الوصول إلى الخدمات الجيدة للأقليات والفئات المهمّشة، والحواجز المالية، والانتفاع من التمثيل القانوني، وعدم المساواة في الوصول إلى الإنترنت والتكنولوجيا.
  • اللامساواة الاقتصادية: الفروقات في الدخل، والتحديات التي تواجهها المجتمعات المهمّشة، بما في ذلك اللاجئون والمهاجرون والمناطق الريفية والبطالة، بالإضافة إلى انتشار العمل غير النظامي من حيث الأمن الوظيفي والأجور العادلة، وعمل الأطفال، وتكافؤ الفرص للنساء والأشخاص ذوي الإعاقة، والوصول إلى ريادة الأعمال.
  • العدالة المناخية: تمثيل وإدماج وحماية حقوق الأشخاص الأكثر عرضة لآثار تغيّر المناخ، والهجرة والنزوح الناجمين عن الظواهر المناخية، وقلة الوعي البيئي ، والتأثير على النساء اللواتي يتحمّلن عبئاً أكثر من غيرهن  بسبب تدنّي فرص الوصول إلى الموارد والمعلومات وسلطة صنع القرار.

مراحل البرنامج

سيتم تنفيذ البرنامج على أربع  مراحل:

1. التحديد

في هذه المرحلة سيتم تحديد مؤسسات المجتمع المحلي  من الدول الثمانية التي ستستفيد من البرنامج ومن بناء القدرات حول مفاهيم الادماج الاجتماعي والتصدّي لعدم المساواة.

  • مؤسسات المجتمع المحلي  مدعوّة لتقديم مقترحات مشاريع تنفذ في المجتمع، تُعرف بالمشاريع المجتمعية، مع الالتزام بالمعايير الموضحة أدناه.
  • من بين مقترحات المشاريع التي سيتم تقديمها ، سيتم اختيار أفضل المقترحات للمشاركة في جلسة معلومات توضيحية عبر الإنترنت ، حيث ستدخل في عمق الجوانب الرئيسية لتطوير مقترح المشروع. وبعد هذه الجلسة، ستُتاح لهذه المؤسسات المختارة الفرصة لصقل وتعزيز مشاريعها المقترحة.
  • بعد تقييم أولي لهذه المقترحات المقدّمة، سيتم اختيار مجموعة من 32 مؤسسة من مؤسسات المجتمع المحلي لحضور برنامج تدريبي شامل عبر الإنترنت، والذي سيمتد على يومين كاملين من الالتزام. سيشمل هذا التدريب مواضيع أساسية، بما في ذلك أهداف التنمية المستدامة، والتشبيك، وتبادل الخبرة والمعرفة، وجوانب من المشاريع المقترحة.
  • بعد هذا التدريب، سيتم تكليف مؤسسات المجتمع المحلي بتقديم مقترحات المشاريع المجتمعية المحدّثة والنهائية. ومن ثم ستُحدّد عملية فرز نهائي دقيقة المشاريع المحلية التي ستتقدّم إلى المرحلة التالية، وهي الحصول على التمويل اللازم للتنفيذ.

2. التمكين والتخطيط  لتنفيذ المشاريع

خلال هذه المرحلة الحيوية، سيتم العمل مع  مؤسسات المجتمع المحلي المختارة من أجل:

  • تعزيز قدراتها: استعدوا لتجربة  برنامج تدريبي غني يستكشف بشكل أعمق  أهداف التنمية، واستراتيجيات الادماج الاجتماعي، والتصدّي للتمييز والتعصب. نحن نعطي الأولوية للمشاركة النشطة لكل من الشباب والنساء، وضمان مشاركتهم الأساسية.
  • تبادل المعرفة في إسبانيا: الحصول على فرصة تدريبية ثرية وجهاً لوجه لمدة أربعة أيام في إسبانيا والمشاركة في مناقشات متعمّقة حول مكوّنات مقترحات المشاريع الفائزة، مع التركيز الشديد على التنفيذ العملي وطرق قياس الأثر والتشبيك مع المؤسسات النظيرة في البلدان الأخرى.

تتمحور هذه المرحلة حول التمكين والمعرفة واتخاذ خطوات ملموسة نحو إحداث فرق في مجتمعكم. استعدّوا لإطلاق العنان لكامل إمكانات مؤسستكم!

3. تنفيذ المشروع المجتمعي

تهدف هذه المرحلة إلى تمكين مؤسسات المجتمع المحلي المختارة من خلال التوجيه والمساعدة الفنية والتشبيك لتنفيذ المشاريع على المستوى المحلي وتبادل الخبرات على المستوى الإقليمي.

  • الدعم المالي: ستتلقّون دعماً مالياً لمواصلة تنفيذ المشروع المجتمعي المقترح. يوفّر برنامج الدعم المالي إمكانية تأمين تمويل يصل إلى 10 آلاف يورو للمساعدة في تحقيق رؤيتكم على أرض الواقع.
  • ستستفيد مؤسسات المجتمع المحلي  من المساعدة الفنية المتواصلة خلال مرحلة تنفيذ المشروع المجتمعي.

المساعدة الفنية هي نظام دعم استراتيجي مصمّم خصيصاً بهدف  تعزيز قدرات مؤسسات المجتمع المحلي  وفعاليتها وتأثيرها في تحقيق مهمّتها وخدمة مجتمعها. وهي تشمل مجموعة واسعة من الخدمات والخبرات التي يقدّمها متخصصون خبراء  في مجالات مختلفة مثل تطوير البرامج، وبناء القدرات، والحوكمة، وتحديد الموارد والاستفادة منها. تبدأ هذه المساعدة بتقييم شامل للاحتياجات لتحديد التحدّيات والثغرات الخاصة بمؤسسة المجتمع المحلي، مما يتيح وضع خطة موضوعة خصيصاً لمعالجة هذه القضايا بشكل فعال.

أحد الأهداف الرئيسية للمساعدة الفنية هو بناء القدرات - والذي يتضمّن تدريب موظفي ومتطوعي مؤسسات المجتمع المحلي  وتطوير مهاراتهم بشكل متواصل. وهذا يمكّن المؤسسات من إدارة برامجها بكفاءة، والمشاركة في التنفيذ الفعّال، والحفاظ على أداء فني قوي.

  • كما ستشارك مؤسسات المجتمع المحلي بندوة إرشادية عبر الانترنت في منتصف المدّة بهدف إجراء تحليل استباقي للمشروع المجتمعي للتغلب بشكل مشترك على الصعوبات المحتملة وتبادل الدروس المستفادة وتعزيز التشبيك.

4.استخلاص النتائج وجمع المعرفة

تبني هذه المرحلة على المعرفة المتولدة خلال المراحل المختلفة للبرنامج والمشروع المجتمعي، وتجمع بين المنهجيات المطبّقة والممارسات الفضلى، والدروس المستفادة والتوصيات.

إليكم نظرة عن كثب على ما تحويه هذه المرحلة:

  • ورشة وجهاً لوجه في إسبانيا: لتسهيل تبادل الخبرات والرؤى، سيجتمع ممثّلون من مؤسسات المجتمع المحلي البالغ عددها 32 منظمة في ورشة تفاعلية  لاختتام المشروع تمتدّ على فترة يومين في إسبانيا. تهدف هذه الورشة إلى مناقشة التحديات التي تمت مواجهتها والحلول المبتكرة التي تم وضعها. وعلاوة على ذلك، ستوفّر منبراً لإجراء تقييم شامل للأثر العام للمشروع ولتجارب المؤسسات الأخرى في المجال نفسه.
  • تطوير دليل عملي يعكس بشكل فعّال المعرفة وتأثير تنفيذ المشاريع والنشاطات المجتمعية. سيتم تطوير الدليل من خلال جمع الانطباعات والبيانات والخبرات بشكل منهجي من المؤسسات المنفّذة، وتقييم نتائج العملية، وتلخيص هذه المعلومات في شكل سهل الاستخدام، ليكون بمثابة أداة مرجعية قيّمة تمكن أصحاب المصلحة المعنيّين من فهم النتائج الرئيسية والتوصيات القابلة للتنفيذ، والتعلم من النجاحات والتحدّيات، واتّخاذ قرارات مستنيرة للمضي قدماً.

معايير الاختيار

  1. يتم الاختيار الأوّلي لأفضل مؤسسات المجتمع المحلي ومشروعها المجتمعي المقترح وفق معايير الأهلية المشار إليها أعلاه، ووفق مجموعة من المعايير المحدّدة مسبقاً مثل:
  • تحليل مشاكل اللامساواة وحلولها على مستوى المجتمع المحلي
  • أطراف المجتمع المحلي الذي سينفذ فيه المشروع : النساء والشباب ومنظمات المجتمع المحلي ومنظمات المجتمع المدني والمؤسسات الحكومية والقطاع الخاص وما إلى ذلك
  • الصلة بأهداف التنمية المستدامة المرتبطة بالإدماج الاجتماعي

لا تتأهل مقترحات المشاريع المجتمعية غير المكتملة وتلك التي لا تركز على أهداف التنمية لتكون على قائمة المؤسسات المرشحة

  1. يتم اختيار 32 مؤسسة من مؤسسات المجتمع المحلي وفق مسودات مقترحات المشاريع المقدّمة بعد حضور جلسة المعلومات عبر الإنترنت وذلك بحسب المعايير التالية:
  • أثر المشروع المقترح على المجتمع، ولا سيما على الشباب والنساء
  • منهجية المشاركة المجتمعية
  • تحليل معمّق للمشكلة الرئيسية التي ستتم معالجتها
  • أدوات النهج التشاركي المعتمدة لإشراك المجتمع، وخاصة الشباب والنساء، في التخطيط والتنفيذ والتقييم.
  1. تتم عملية الاختيار النهائي لـ16 مقترح نهائي محدث يتم تسليمه  بعد حضور التدريب عبر الإنترنت لمدة يومين، وفق المعايير التالية:
  • التوافق مع أهداف الإدماج الاجتماعي
  • تحديد الفئة والمجتمعات المستهدفة بوضوح
  • الابتكار والإبداع
  • الاستدامة
  • توضيح أبعاد إدارة المشروع
  • خطة تنفيذ واضحة: أهداف وغايات وجداول زمنية واقعية
  • الجدوى الفنية والمالية: ميزانية محدّدة وتقييم واقعي للموارد
  • خطة المتابعة والتقييم التي تقيّم الانجاز والأثر
  • التعلم وإدارة المعرفة: الأدوات والآليات اللازمة لتسجيل وتوثيق أثر المشروع المجتمعي ونتائج التعلّم.

كيفية تقديم الطلب

يمكن للمنظمات المهتمة تقديم مقترحاتها التفصيلية المجتمعية

يجب على المؤسسة المهتمة تقديم الطلب باللغة العربية أو الإنجليزية أو الفرنسية عبر النموذج المتاح عبر الإنترنت فقط قبل 13 مارس 2024 الساعة 23.59 بتوقيت وسط أوروبا، CET.

سيتم النظر فقط في الطلبات المستكملة، والتي تستوفي معايير الأهلية والتي تم تقديمها قبل الموعد النهائي.

سيتم تلقائياً رفض مقترحات المشاريع المجتمعية التي تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي.

ونظراً للعدد الكبير من الطلبات التي نتلقاها، لن نقدّم أي رد على الطلبات الفردية.

سيتم الاتصال فقط بالمرشّحين الذين ينجحون في عملية الفرز الأولي.

في حالة وجود مشاكل فنية أو أسئلة تتعلق بالدعوة، يرجى إرسال الأسئلة إلى البريد:

قدموا الآن!

تعرف علي شريكنا
الوكالة الإسبانية للتعاون الإنمائي الدولي (AECID) هي وكالة حكومية مسؤولة عن تعزيز وتطوير برامج وتنسيق العمليات وإدارة وتنفيذ السياسات العامة في سياق التعاون الإسباني من أجل التنمية المستدامة والعمل الإنساني والتعليم من أجل التنمية المستدامة والمواطنة العالمية. وتعمل الوكالة الإسبانية للتعاون الإنمائي الدولي مع شركائها في أكثر من 30 بلداً من خلال شبكة مكاتب التعاون الإسبانية.