جعل الأبحاث ، النماذج الناجحة  الفعاليات، وأنشطة التعلم حول الحوار بين الثقافات في المنطقة الأورو-متوسطية متاحة للجميع.
 

نموذج ناجح
المدن
الشباب

مواطنو البحر الأبيض المتوسط الشباب في وجه التغيّر المناخي

الصورة
Good Practice Illustration

بما أنها إحدى أكبر التحديات التي تواجه الجيل الجديد، تشكل مكافحة التغيّر المناخي مجالاً متميزاً حيث يستطيع شباب المتوسط ممارسة مواطنته.

بفضل مشروع مواطنو البحر الأبيض المتوسط الشباب في وجه التغيّر المناخي، بتمويل مشترك من مؤسسة آنا ليند، عمد مواطنون شباب من مختلف بلدان حوض البحر الأبيض المتوسط إلى زيادة وعيهم بتحديات التغيّر المناخي في منطقة البحر الأبيض المتوسط وقرروا العمل في منطقتهم من أجل التنمية المستدامة.

 نجح هذا المشروع في تحقيق ما يلي:

  • تعبئة مواطنين شباب من الحوض المتوسط متحدّرين من أحياء حضرية حساسة لمعالجة موضوع حاسم، وتعزيز طاقات العمل لدى مجموعات من الشباب الذين لا يتاح لهم قدر كبير من الفرص.  
  • تعريف أصحاب المصلحة بدور الشباب في قضايا التغير المناخي، ولا سيما المجتمعات المحلية.
  • تعزيز التعاون بين منظمات الشباب الأوروبية المتوسطية في مجال المواطنة البيئية.

بتوجيه من قائدين شابّين، تشكلت ثلاث مجموعات من حوالي عشرين شاباً وشابة متحدّرين من الأحياء المحلية في كل من الأقاليم الشريكة الثلاثة.

 في ليل سور لا سورغ (فرنسا)، وفي تطوان (المغرب)، وفي تونس العاصمة (تونس)، انخرطت كل مجموعة في نشاط محلي من أنشطة المواطنة من خلال تنظيم ورشات عمل تشاركية رامية إلى تعبئة السكان وصنّاع القرار في حيّ سكني معيّن حول مكافحة التغيّر المناخي.