جعل الأبحاث ، النماذج الناجحة  الفعاليات، وأنشطة التعلم حول الحوار بين الثقافات في المنطقة الأورو-متوسطية متاحة للجميع.
 

نموذج ناجح
التعليم
الشباب

نوعي الاجتماعي

الصورة
Good Practice Illustration

تشكل المسائل المتعلقة بالنوع الاجتماعي تحدياً أمام الحوار بين الثقافات بطرق عدة على كل من الصعيدين الوطني والدولي. تنشأ صورة النوع الاجتماعي من العلاقات الاجتماعية بما فيها الطبقة الاجتماعية والدين والإثنية. وينبغي ألا تشكل أدوار الجنسين حاجزاً، بل على العكس، ينبغي الاعتراف بها كفئة تربط بين الرجال والنساء وتركيباتهم وأفكارهم ومعتقداتهم العقلية والجسدية المحددة.

تحقيق المساواة بين الجنسين يعني تحقيق كامل إمكانيات كل فرد. حتى لو لم تتحقق هذه المساواة على ضفّتي البحر الأبيض المتوسط، ينبغي أن تكون جزءاً لا يتجزأ من المجتمعات المعاصرة الديمقراطية والدامجة.

بناءً على هذه الملاحظات، هدف منظمو مبادرة I-Gender/ نوعي الاجتماعي إلى دعم وتعزيز المساواة بين الجنسين والحوار بين الثقافات من خلال تطوير منهجيات تربوية تشمل قضايا النوع الاجتماعي وتعالجها بكفاءة عند العمل مع الشباب في سياقات الحوار بين الثقافات.

نُظّمت دورة تدريبية دولية في شباط / فبراير 2017 في إسبانيا للعمال الشباب المستعدّين لاستكشاف دور كل نوع اجتماعي في التعليم المشترك بين الثقافات وتبادل منهجيات التعلم غير النظامي وتعلمها وتطويرها من أجل تعزيز المساواة بين الجنسين. تم تصميم الدورة كحالة من التعلّم المتبادل حيث تم تبنّي مجموعة المقاربات الإقليمية المتنوّعة الواسعة كفرصة لاستكشاف مزيد من المعاني الاجتماعية والشخصية المرتبطة بهذه المفاهيم.

في آذار/ مارس 2017، نظّم كل شريك فريق تركيز محلي لتلقي تعليقات الخبراء على المناهج الدراسية المطوّرة. ثم باشر كل شريك مشارك بتطبيق المناهج الدراسية مع 25 شاباً وشابة من المجتمع المحلي في الفترة الممتدة من نيسان/ أبريل إلى حزيران/ يونيو 2017. ترأس المشروع جمعية يوروأكسيون (Asociacion Euroaccion).